كانت من بين أكثر المسيرات حشدا و تحضّرا: الجلفة في مسيرة بيضاء صامتة تطالب بمركز لعلاج السرطان

تغطية / بدر الدين .ق، محمد سبع

 مثلما كان مُبرمجا له، عاشت ولاية الجلفة كاملة على وقعِ المسيرة البيضاء التي دعا إلى تنظيمها نشطاء عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك قبل أيام، حيث عرفت المسيرة حضورا جماهيريا حاشدا من قبل مُختلف أطياف المجتمع الجلفاوي، كما كانت حسب مراقبين للوضع العام أكثر مسيرة حضارية عرفتها الولاية في تاريخها.

وقد كان شباب قد أطلقوا في الوهلة الأولى المبادرة على أساس حملة فيسبوكية عبر صفحاتهم وحساباتهم وذلك لإسماع صوتهم إلى السلطات العليا بالبلاد من أجل رفع التجميد عن مشروع مركز مكافحة السرطان الذي كان مبرمجا سنة 2014 وتم تجميده في السنة الموالية، إلّا أن الأمر لم يتوقّف عند هذا الحد بعدما بدأت نداءات عبر الفيسبوك تدعوا إلى النزول للميدان من أجل نيل هذا المطلب الإنساني الهام للمنطقة، وهو ما حدث بالفعل بعدما تم الإعلان عن مسيرة بيضاء صامتة إنطلاقا من مقر البلدية إلى غاية مقر الولاية، وذلك للتأكيد على أن مركز مكافحة السرطان أحد أهم المطالب في رزنامة طموحات الساكنة.

وعرفت هذه المسيرة حضورا جماهيريا كبيرا اعتُبِر من بين أكثر المسيرات حشدا في تاريخ المنطقة، أين عرفت توحّد الفرقاء سياسيا وايدولوجيا و اجتماعيا لنيل المطلب المشروع المتمثل في مركز مكافحة السرطان، كما كانت حضارية ومنظمة بشكل غريب لم يألفه المتابعون للمشهد المحلي من قبل.

يذكر أن وزارة الصحة قامت قبل أيام بتسجيل عدّة مرافق هامّة لولاية الجلفة نزولا عند مطالب الساكنة من بينها مركز لمكافحة السرطان ” CAC ” بالإضافة إلى 04 مسشفيات وعدّة توسعات حسبما سبق وأشارت إليه ” الجلفة تريبين ” في مقال سابق، كما يُرتقب أن يحلّ وزير الصحة في زيارة إلى الولاية للإعلان الرسمي عن انطلاق هذه المشاريع المحورية.