أضرت بالمواطن والخدمة العمومية ..عصابات سرقة الكوابل الهاتفية تعيث فسادا والأجهزة الأمنية تعجز عن الإطاحة بها

  • إسماعيل .ب

يتواصل مسلسل سرقة الكوابل الهاتفية ببلدية الجلفة وقد استفحلت الظاهرة مؤخرا  لتدق ناقوس الخطر بمحيط أحياء الوئام ، الحدائق ، البساتين ، وشتوح عيساوي .. إذ في ظرف شهر واحد شهدت الأحياء المذكورة عمليات متسلسلة لسرقة الكوابل الأرضية  وفي نقاط مختلفة ، مما تسبب في انقطاعات الهاتف وخدمات الانترنت عدة مرات وهو ما يدفع بمصالح اتصالات الجزائر إلى التدخل كل مرة لإصلاح الأعطاب مع ما تكلفه عمليات الصيانة والتدخل على خزينة المؤسسة ، هذا وقد اشتكى زبائن اتصالات الجزائر بالجلفة من هذه السرقات التي أضرت بمصالحهم وبأبنائهم المتمرسين ويضاف إلى هذا أن الأحياء المتضررة تحوي عديد الإدارت التي تشتغل بالانترنت كالفروع البلدية ومكاتب البريد التي تبقى عاجزة عن أداء خدماتها للمواطن في غياب الشبكة الهاتفية ، ليضيف المتضررون أن عمليات السرقة عادة ما تحدث في نهاية الأسبوع وفي أوقات متأخرة من الليل ، متسائلين عن دور الأجهزة الأمنية في الحد من الظاهرة ؟؟ وعجزها عن الإطاحة بهاته العصابات التي تكون حسبهم تمتهن بيع الكوابل النحاسية المسروقة .. في ظل غياب الإنارة بالكثير من الشوارع وهو ما دفعهم للامتعاض من تأخر مصالح البلدية في إصلاح شبكات الإنارة وإعادة النور إلى شوارع أحيائهم التي تعاني من عدة أشهر برغم شكاويهم المتكررة وهو ما ساهم في استفحال ظاهرة السرقة وتنامي الاعتداءات ليناشد بعض المتضررين ” مدير الأمن الولائي” التدخل الفوري لردع من يتسبب في السرقات الليلية ، مع رفع انشغالهم المستعجل لمير الجلفة ومؤسسة ” تازفا” ببعث عمليات تهيئة وصيانة للتكفل بالمجمعات السكنية التي تعيش في ظلام دامس منذ عدة أشهر خاصة ونحن على مشارف شهر رمضان الكريم وموسم الصيف الذي يعرف حركية كبيرة بمحيط هذه الأحياء التي نحوي نسبة سكانية معتبرة .