” عبد القادر باسين ” … يتلبّسهُ جنّ ” سلال ” !

  • إسماعيل .ب

حمل التسجيل المسرّب الذي تم تداوله عبر موقع الفيسبوك مؤخرا والذي يعرِض جزءا من حوار دار بين مدير حملة المرشّح ” عبد العزيز بوتفليقة ” الوزير الأول الأسبق ” عبد المالك سلال ” مع رجل الأعمال ” علي حداد ” ، جزءا من الواقع المخزي المحسوب على ” كبار بلاد ” الجهة الشمالية !، أين حمل التسجيل الصوتي بوضوح موقف رئيس منظمة ” الزوي ” في البحث عن تكريم مدير حملة الرئيس ” سلال ” الذي رفض في كواليس التسجيل أن يتم تكريمه أو أي شخص آخر … واكتفاء رئيس منظمة ” الزوي ” بتلاوة بيان المساندة للعهدة الخامسة.

يُذكر أن ” عبد القادر باسين ” جاء على ولاية الجلفة بخيبات متوالية مسّت الصورة النمطية الجيدة للمنطقة، وذلك من خلال اقتراح تكريم جميع المنبوذين شعبيا في مقدمتهم غسل ” شكيب خليل ” من جنابته الاقتصادية فور عودته إلى أرض الوطن .. أين كان أوّل من قام بتكريمه آنذاك بحجّة أن المسؤولين المركزيين طلبوا منه ذلك … لكن التسجيل الصوتي الأخير أسقط آخر أوراق التوت التي تستره عندما اتضح جليا أنّه هُو من يقترِح على السلطات العليا بالبلاد هاته المناورات السياسية ” القذرة ” في مفهوم المواطن الجلفاوي البسيط.

فهل ما يفعله ” باسين عبد القادر ” وحي يوحى إليه في خلوته الصوفية ؟ !، أم هو معادلة الريع والانبطاح الذي تفرضه ضرورة المنصب ؟ !.